أعلن وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي اليوم الثلاثاء أن الرئيس سلفا كير أعلن حالة الطوارئ في مسقط رأسه، ولاية قوقريال الشمالية لوقف المعارك بين العشائر.

وقد اندلعت اشتباكات في ولاية قوقريال بين ميليشيات من عشائر أبوك وأجوك التابعة لجماعة دينكا العرقية التي ينتمي إليها كير. وقال ماكوى إن حوالى 70 شخصا لقوا حتفهم فى القتال فى مايو الماضى.

وتشمل حالة الطوارئ أيضا بلدة واو، حيث اشتبكت القوات الحكومية مع المتمردين، فضلا عن ولايتي تونج وأويل الشرقية. وتقع جميع المناطق الخاضعة لحالات الطوارئ في منطقة بحر الغزال شمال غرب البلاد.

ويعتقد أن القتال القبلي مرتبط بحقوق الرعي.

وقال جابرييل جور مانيانج من منظمة شباب أعالي النيل للسلام، وهي منظمة غير حكومية إن حالة الطوارئ ستعيق نقل المساعدات الانسانية الى المناطق التى تواجه انعدام الامن الغذائى.

ولا يملك أكثر من 6 ملايين شخص ما يكفي من الطعام في جنوب السودان الذي يعصف به النزاع العسكري المستمر منذ ثلاثة أعوام ونصف العام بين كير والمتمردين برئاسة نائبه السابق ريك مشار.

وقد أسفر النزاع عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد 3.5 مليون شخص.